الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017

في "نيويورك تايمز".. الحريري عن إقامته الجبرية: الوضع كان أسوأ مما سمعتم عنه


ضوء على الصحافة الأجنبية | بقيت تفاصيل المدة التي أمضاها رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في السعودية كـ "الصندوق الأسود", لا يملك أحد عنها الشيء المؤكد, وراحت معظم الصحف ووسائل الإعلام إلى التخمين أو إلى نقل معلوماتٍ مسربة من بعض المقربين من الحريري.
صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية نشرت أمس الأول مقالاً يتناول تفاصيل الإقامة الجبرية للحريري وكيف تمّ التعامل معه أثناء تلك المدة وذلك وفق معلوماتٍ وصفتها الصحيفة بالمؤكدة.
 
يذكر المقال أن الحريري حين دُعي إلى السعودية, سافر بالجينز والـ "تيشيرت" ظناً منه أن سيقضي عطلة ترفيهية هناك مع صديقه محمد بن سلمان ولي العهد السعودي, ولكن فور وصوله إلى هناك لم يستقبله أحد سوى الأمن السعودي وتمّ تجريده من جوّالاته ومن حرسه الشخصي. حتى أنه لم يستطع بعد ذلك الذهاب إلى منزله الموجود في الرياض ليرى عائلته ولا حتى ليجلب بدلة رسمية لكي يرتديها أثناء إلقاء بيان الاستقالة المحضّر له سلفاً. حيث أرسلوا أحد الحراس ليجلب إليه البدلة.
  
المعلومة المهمة التي يذكرها المقال في الصحيفة العريقة هو جواب الحريري على سؤال أحد السياسيين المقرّبين منه عن الفترة التي أقامها في السعودية.. فأجاب الحريري:
"الأمر كان أسوأ بكثير مما سمعتم عنه".

 

المصدر: رابط المقال في" نيويورك تايمز" اضغط هنا
ترجمة: راديو ماراتوس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

36 سنةً فقط يا غسان.. "أليست جديرة بأن يعيشها الإنسان بطمأنينة"؟!

"إسمع يا فيلسوفي الصغير.. الإنسان يعيش ستين سنة في الغالب، أليس كذلك! يقضي نصفها في النوم، بقي ثلاثون سنة. إطرح منها عشر سنوات ما ب...