السبت، 10 فبراير 2018

رأي | إسقاط طائرة.. أم إعلان حرب؟

مجموعة من المختصين الإسرائيليين في مكان سقوط الطائرة وتحطّمها يظهرون مرتدين لأقنعةٍ واقية!!
ناجي سليمان | لكي نفهم بدقّة ما حدث اليوم.. علينا أن نضع عدة نقاطٍ في منظورنا:
  

_ بدايةً يجب أن نعرف أن حرب تموز 2006 كانت قد نشبت عقب هجومٍ على دوريّة عسكرية إسرائيلية على الحدود اللبنانية وأسرِ جنديين منها, ما يعني أنّ إسقاط الطائرة اليوم وإصابة طاقمها كان من المرجّح جداً أن يدحرج الأمور إلى حربٍ جديدة في المنطقة. علماً أن الاحتمالات مازالت قائمة برغم انخفاض نسبتها بعد الآن.

_ إسقاط طائرة حربية بالمنطق الإسرائيلي مختلفٌ تماماً عن اعتراض صواريخ معتدية كما حدث قبل يومين, أو عن تدمير دبابة أو عربة جنود, وكذلك الأمر مختلف عن سقوط قذائف في الجانب الإسرائيلي من الحدود مع الجولان المحتل كما حدث في مرات سابقة من عمر الحرب السورية. كل ذلك يبقى هامشياً أمام التعرّض لسلاح الجو, لأنه نقطة القوّة الرئيسية في الجيش الإسرائيلي, وبيضة القبّان في أيّ حرب خاضتها إسرائيل في السابق والحاضر.
  

_ هذه هي الطائرة الإسرائيلية الأولى التي يتمّ إسقاطها منذ نحو نصف قرن, وللأمر دلالاته العديدة.. بأن قواعد الاشتباك في الماضي لم تعد صالحة اليوم.
_ الرسالة الأهم التي وجهتها الدفاعات الجوية السورية لإسرائيل, بأنه من الصعب على طائراتكم بعد اليوم أن تدخل بنزهةٍ كل عدة أيام إلى الأجواء السورية وتعود سالمةً إلى قواعدها.
   

_ تمّ إسقاط الطائرة فوق أراضي الجليل المحتل وليس فوق الأراضي السورية وهذا يعد تعديلاً جديداً على قواعد الاشتباك مفاده أنّ الرد على الاعتداءات القادمة قد يطال أي منطقة على أرض فلسطين المحتلة.
  

_ الاستهداف فوق الأجواء الإسرائيلية أوضح هشاشة ما يسمّى بالقبة الحديدية المكلّفة باعتراض الهجمات الصاروخية.
 
_ إسقاط الطائرة بمضاد جوي عمره نحو 40 عاماً شكّل صدمةً جديدة بأن الأمر سيكون أكثر سوءاً للطائرات الإسرائيلية مع المضادات الجوية الحديثة لدى سوريا.

   
_ من المؤكد أن قرار إسقاط الطائرة قد تمّ اتخاذه من رأس الهرم في القيادة العسكرية السورية وبالتنسيق المسبق مع الحلفاء لاحتساب الجاهزية لأي ردٍ قد يأخذ المنطقة بأسرها إلى صدامٍ جديد.

 

ما هي احتمالات اندلاع حربٍ شاملة في المنطقة..؟
 

من الصعب على أحدٍ ما مهما كان ضليعاً في قراءة الوضع الراهن أن يجزم بوقوع حربٍ قريبة أو بعدم وقوعها نظراً لضبابية الوضع وتعقّد الحسابات خصوصاً في الميدان السوري حيثما تتواجد قواتٌ أمريكية ودولية حليفة لها في شرق الفرات, وقواتٌ روسية وأُخرى إيرانية في مناطق سيطرة الحكومة, وقواتٌ تركية في الشمال السوري.
 
من المؤكّد أنّ لا مصلحة لأحد بحرب جديدة, فلا الجانب الإسرائيلي جاهز لتحمّل خساراتها البشرية والاقتصادية وارتداداتها الإقليمية والشركاء الذين قد يدخلون حلبة الصراع, ولا الجانب السوري المنهمك بعدة جبهات داخلية جاهز للدخول في جبهةٍ جديدة.
  

ولكن مما لا شكّ فيه أن شوكة سلاح الجو الإسرائيلي قد كُسرت فجر اليوم, وهذا سيلحقه ردٌ بلا شك لإعادة شيءٍ من الثقة لدى المجتمع الإسرائيلي بجيشهم, ولكن متى يكون هذا الرد؟ وما شكله؟ وماذا عن احتمالية الرد السوري على ذلك الرد..؟ كل الاحتمالات واردة.

الشيء المؤكد أن حرباً جديدة إن اندلعت قد يكون لطرفٍ ما قرارٌ ببدئها.. ولكن لن يكون له القرار بإنهائها.
     
   
خاص لـ: راديو ماراتوس

الثلاثاء، 6 فبراير 2018

بالصور.. وثيقتان هامتان: واحدة بخط يد الشيخ صالح العلي.. والثانية بتوقيع علي سليمان الأسد



تمّ نشر وثيقتين هامّتين في عدد اليوم من جريدة "الأخبار", عبر مقالٍ يتحدّث عن كتابٍ جديد للمؤرّخ الكندي "شتفن ونتر" يتناول فيه تاريخ الساحل السوري.
  
الوثيقة الأولى هي رسالة بخط يد الشيخ صالح العلي أرسلها إلى مصطفى كمال أتاتورك في عام 1921 أي بعد خروج العثمانيين من سوريا ودخول الفرنسيين إليها. للأسف الرسالة غير مقروءة بالكامل بشكلٍ جيد ويمكن الاطلاع عليها عبر الصورة المرفقة.

  

أما الوثيقة الثانية فهي من مقتنيات وزارة الخارجية الفرنسية وهي عريضة قدّمها عددٌ من وجهاء الساحل السوري تطالب بالحفاظ على وحدة سوريا وعدم رغبتهم بالانقسام إلى كانتونات طائفية.. ومن الموقّعين عليها علي سليمان الأسد والد الرئيس الراحل حافظ الأسد. 


   
رابط المقال في جريدة الأخبار: اضغط هنا

 

  

  

الخميس، 11 يناير 2018

ما هي الشروط الجديدة لدخول السوريين إلى لبنان؟


أعلن الأمن العام اللبناني عن شروط جديدة لدخول السوريين إلى الأراضي اللبنانية، إذ صنّف دخول السوريين ضمن ست فئات.
 
ووفقاً لبيان نشرته المديرية عبر موقعها الإلكتروني، تم تقسيم دخول السوريين إلى 6 فئات كل منها تتطلب مستندات معينة ويعطى بموجبها نوع محدد من سمة الدخول أو الإقامة.

الفئة الأولى تتضمن "سياحة، زيارة عمل، ملكية عقار"، أصبح الدخول بهدف السياحة يشترط أن يمتلك السوري مبلغ يوازي ألف دولار، بالإضافة إلى وجود حجز فندقي، وهوية "سليمة" وجواز سفر ودفتر عائلة في حال أراد الشخص إدخال عائلته، ويتم منحه سمة سياحية تتناسب مع مدة الحجز الفندقي قابلة للتجديد.

أما زيارة العمل فتشترط امتلاك الزائر صفة رجل أعمال أو مستثمر أو نقابي أو موظف في السفارات أو دبلوماسي أو موظف في القطاع العام السوري أو ضابط في القوات المسلحة أو رجل دين.

بينما سمة مالك العقار، التي يمنح بموجبها إقامة مؤقتة مدتها 6 أشهر، تتطلب أوراقا ثبوتية بالإضافة لسند ملكية أو إفادة عقارية حديثة.

الفئة الثانية، الطلاب القادمون بهدف التسجيل الجامعي، فيشترط امتلاكهم هوية سليمة وجواز سفر وصورة فوتوغرافية، إضافة إلى الأوراق المطلوبة لانتسابه إلى جامعة، ويُمنح الطالب سبعة أيام للتسجيل وبعد قبوله في الجامعة يمنح إقامة دراسية.

الفئة الثالثة للسوريين القادمين للسفر عبر المطار أو عبر أحد الموانئ البحرية فيسمح لهم بالدخول مدة 48 ساعة، شرط امتلاكهم جواز سفر وتذكرة سفر مع تأشيرة دخول للبلد الذي ينوون السفر إليه.

الفئة الرابعة حددت للسوريين الراغبين بتلقي العلاج في المستشفيات اللبنانية، ومنها امتلاكهم تقارير طبية أو إفادة متابعة علاج، ويمنح إذن دخول مدة 72 ساعة قابلة للتجديد حسب الوضع الصحي.

الفئة الخامسة، بحسب البيان لـ"القادمين لمراجعة سفارة أجنبية"، ويمنح بموجبها مدة 48 ساعة، على أن يضم ما يثبت ادعاءه لجهة الموعد.

أما الفئة السادسة وهي لـ "القادمين للدخول بموجب تعهد مسبق بالمسؤولية"، فبهذه السمة يمنح دخول لمدة أربعة أيام، تجدد مرتين لمدة ستة أشهر، حيث لا يسمح بدخول السوري الذي لا يمكن تصنيف سبب زيارته ضمن الفئات الواردة في البيان إلا في حال وجود مواطن لبناني يضمن ويكفل دخوله، وإقامته سكنه ونشاطه وذلك بموجب "تعهد بالمسؤولية".
  
وتعد هذه الإجراءات هي الأشد تقييداً لدخول السوريين إلى لبنان، حيث سبق أن اتخذت السلطات اللبنانية، على مدى السنوات الماضية، عدة خطوات صعّبت من خلالها دخول السوريين بحجّة الحد من تدفق اللاجئين إلى لبنان بأعداد كبيرة.
   
المصدر: وكالات

الأربعاء، 3 يناير 2018

مكتبةٌ للأطفال في اللاذقية.. بناءُ الطفولة لمواجهة آثار الحرب

ملك بيطار | ألقت الحرب الدائرة في البلاد بظلالها على كلّ مناح الحياة, وفي مقدّمتها الطفولة, فمن تفجير المدارس في حمص إلى اختطاف الأطفال في ريف اللاذقية إلى استغلال بعضهم في مناطق النزاع وتربيتهم على ثقافة السلاح والعنف, كل ذلك يحتّم على المجتمع الأهلي السوري الآن اجتراح حلولٍ من شأنها ترميم الطفولة مما تعرّضت إليه من تدميرٍ ممنهج, فبناء الطفل بالشكل السليم هو البذرة الأولى لبناء المجتمع والمستقبل, واستثمارنا في الطفولة الآن يعني استثماراً في المستقبل وبناءً له قبل أن يأتي.
  
وإيماناً بما سبق   تقوم "جمعية مكتبة الأطفال العمومية"  في مدينة اللاذقية بأنشطةٍ متنوّعة على مدار العام تستهدف فئات الأطفال واليافعين أيضاً من خلال عددٍ من البرامج التعليمية الترفيهية التي تعمل على تنمية  المدركات الحسية والفنية, كالتدريب المسرحي والفنون اليدوية وغيرها, إلى جانب الناحية التعليمية التفاعلية بين المدرب والأطفال وذلك وفق الطرق الحديثة البعيدة عن عملية التلقين كتعليم اللغات وجلسات المطالعة.
   
وفي حديثٍ إلى "راديو ماراتوس" قال الدكتور أحمد زياد عباسي رئيس مجلس الإدارة في الجمعية: "إن تنمية الطفل واجبةٌ على الجميع فهي مسؤولية المجتمع المدني كاملاً وليست حكراً على الجهات الحكومية, ونحن نسعى من خلال الجمعية إلى التنويع ما بين القراءة والأنشطة المتنوعة ونعمل بجديّةٍ كبيرة لتوسيع النطاق الجغرافي ليصل إلى أكبر شريحة ممكنة, وكأمثلة عن بعض خطط عام 2018  : مسرح الدمى الاحترافي بإشراف مختصين على مستوى المحافظة, إضافة إلى المكتبة المتنقلة ما بين الأرياف, وبذلك نؤمّن لهم الفائدة ونختزل مشكلة المسافة أما فيما يخص المهارات الحسابية أرسلنا ثلاثة مدربين إلى دمشق, وأتمّوا دورة إعداد المدربين في الحساب الذهني ليستطيعوا نقل هذه المهارة للأطفال بسعرٍ رمزي."
  
وعلى الرغم من الأعداد الكبيرة التي تلتحق بأنشطة الجمعية صيفاً والتي تتجاوز 500 طفل ويافع يومياً, إلا أن البرنامج السنوي المنظّم يشجّع الأهالي بتسجيل أبنائهم بكل أوقات السنة, فالعملية التشاركية مابين المدربين والأطفال والأهالي تزيد من عدد الملتحقين بالجمعية خصيصاً أنها تهتم بأبناء الشهداء, دار الأيتام, وعدد من الجمعيات الخيرية, ويتمّ التنسيق فيما بينهم لتقديم الأنشطة الملائمة لكل فئة عمرية على حدة. 
   

اللاذقية _ خاص لـ "راديو ماراتوس"

الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017

التسجيل في جامعة تشرين.. انتظار الموظَّف لينهي قهوته على رواق

ازدحام شديد أمام إحدى نوافذ التسجيل في جامعة تشرين
جعفر مهنّا | إنها التاسعة صباحاً, يصرّ موظّف شؤون الطلاب في إحدى كليات جامعة تشرين على احتساء قهوته "على رواق" فيما عشرات الطلاب ينتظرون في الخارج إلى أن "يحنّ" عليهم ويفتح شبّاك التسجيل, ليصار إلى تسجيلهم في آخر أيام التسجيل.
هو تقليدٌ أقل من طبيعي في الدوائر الحكومية في البلاد, حيث عليك أن تتسوّل إلى الموظف الحكومي ليقوم بعملٍ واجبٍ عليه, الأمر لا يختلف كثيراً في الجامعات عنه في مؤسسات الأعلاف مثلاً, العقلية ذاتها مع بعض الفروقات البسيطة.

مسؤولية الازدحام ربما يتحمّلها الطرفان, الطلاب والإدارة على السواء, حيث يقوم معظم الطلاب بتأجيل تسجيلهم حتى الأيام الأخيرة من السنة مما يخلق الكثير من الازدحام والفوضى, وفي الوقت ذاته يقابل ذلك بشيء من الكيدية والمزاجية من الموظفين, ويتعاملون مع الطلاب بفوقية واضحة.

عددٌ من طلاب السنة الثالثة في قسم هندسة الاتصالات أوضحوا لـ "راديو ماراتوس" أنهم لم يستطيعوا التسجيل اليوم ومنهم من تأخر عن اختبارته العملية بسبب بطء عملية التسجيل.
ربما آن الأوان للانتقال بجامعاتنا إلى المستوى الذي يليق بها أن تكون عليه, كأن يتم العمل على البدء بالتسجيل الإلكتروني, أو بتقليل عدد المكاتب التي على الطالب مراجعتها لإتمام عملية التسجيل, أو على الأقل تنظيم التسجيل بشكلٍ أفضل وفق أيام محددة وساعات محددة لكل قسم.
  

خاص لـ: راديو ماراتوس _ اللاذقية

في "نيويورك تايمز".. الحريري عن إقامته الجبرية: الوضع كان أسوأ مما سمعتم عنه


ضوء على الصحافة الأجنبية | بقيت تفاصيل المدة التي أمضاها رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في السعودية كـ "الصندوق الأسود", لا يملك أحد عنها الشيء المؤكد, وراحت معظم الصحف ووسائل الإعلام إلى التخمين أو إلى نقل معلوماتٍ مسربة من بعض المقربين من الحريري.
صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية نشرت أمس الأول مقالاً يتناول تفاصيل الإقامة الجبرية للحريري وكيف تمّ التعامل معه أثناء تلك المدة وذلك وفق معلوماتٍ وصفتها الصحيفة بالمؤكدة.
 
يذكر المقال أن الحريري حين دُعي إلى السعودية, سافر بالجينز والـ "تيشيرت" ظناً منه أن سيقضي عطلة ترفيهية هناك مع صديقه محمد بن سلمان ولي العهد السعودي, ولكن فور وصوله إلى هناك لم يستقبله أحد سوى الأمن السعودي وتمّ تجريده من جوّالاته ومن حرسه الشخصي. حتى أنه لم يستطع بعد ذلك الذهاب إلى منزله الموجود في الرياض ليرى عائلته ولا حتى ليجلب بدلة رسمية لكي يرتديها أثناء إلقاء بيان الاستقالة المحضّر له سلفاً. حيث أرسلوا أحد الحراس ليجلب إليه البدلة.
  
المعلومة المهمة التي يذكرها المقال في الصحيفة العريقة هو جواب الحريري على سؤال أحد السياسيين المقرّبين منه عن الفترة التي أقامها في السعودية.. فأجاب الحريري:
"الأمر كان أسوأ بكثير مما سمعتم عنه".

 

المصدر: رابط المقال في" نيويورك تايمز" اضغط هنا
ترجمة: راديو ماراتوس

الخميس، 21 ديسمبر 2017

128 عضو في الأمم المتحدة يصوتون لصالح قرار يدين اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لـ "اسرائيل"

مواطن مقدسي مع عربة خضار في مواجهة عدد كبير من الجنود المدججين بالسلاح

أقرّت الجمعية العامة للأم المتحدة بأغلبيةٍ ساحقة مشروع قرار يرفض تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس.

وصوّتت 128 دولة لصالح القرار، فيما عارضته 9 دول، وامتنعت 35 دولة عن التصويت، وذلك في جلسة طارئة بطلب من تركيا واليمن.

وبدأت الجمعية العامة للأمم المتحدة، المؤلفة من 193 دولة، جلسة طارئة، للتصويت على مشروع قرار يرفض اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل".

وقد استبق ترامب الجلسة بتحذير شديد اللهجة للدول التي تنوي التصويت ضد قراره بشأن القدس خلال الجلسة الطارئة. وهدد ترامب بوقف المساعدات المالية عن تلك الدول.

وتأتي هذه الجلسة بعد أن استخدمت الولايات المتحدة ، حق النقض "فيتو" ضد مشروع قرار قدمته مصر لمجلس الأمن يحذر من التداعيات الخطيرة للقرار الأميركي ويطالب بإلغائه.

ووقع ترامب في السادس من ديسمبر/كانون الأول، قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس الشرقية، الذي يعكس اعترافه بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، في خطوة أثارت غضب الدول العربية والإسلامية ولقيت رفضاً دولياً.
 
المصدر: وكالات

رأي | إسقاط طائرة.. أم إعلان حرب؟

مجموعة من المختصين الإسرائيليين في مكان سقوط الطائرة وتحطّمها يظهرون مرتدين لأقنعةٍ واقية!! ناجي سليمان |  لكي نفهم بدقّة ما حدث اليوم....