الخميس، 6 ديسمبر 2018

العنف "الجندري".. عنفٌ قائم

كاريكاتير للفنان السوري مرهف يوسف

همام دوبا |
لا بدّ أنك قد سمعت أو قرأت، عزيزي القارئ، جملة "العنف القائم على النوع الاجتماعي"، حتّى وإن لم، سنقوم بالإضاءة عبر هذه التدوينة على هذا المفهوم. فما تعانيه المرأة اليوم من أدوارٍ فرضها المجتمع عليها، فقط، كونها ولدت أنثى تختلف بيولوجياً عن الذكر بشعر طويل وغياب بعض الأعضاء وحضور أُخرى، فهي ملزمة _بفعل العادات في أغلب المجتمعات_ بالطبخ والغسيل والانصياع لوليّها أباً كان أم زوج،  وفي كثيرٍ من الأحيان عليها أن تبقى صامتةً، وأن تتقبّل رغبات سيّدها بكلّ سرورٍ ورحابة صدر، حتى وإن كانت مجحفة في حقّها، لا بل عليها أن تخضع لشبق المجتمع الذكوري في مهاجتمها حتّى فيما يتعلّق بحريتها الشخصية، أبرز مثال ما حدث قبل أيام مع الفنانة المصرية رانيا يوسف الذي استنفرت من أجل فستانها، الذي ارتدته قبل مدة في مهرجان القاهرة السينمائي، مصر بأكلملها، بإعلامها وقضائها ومشايخها، نفس الضجّة تلك لم نكن لنراها في أمر يتعلّق بملايين المصريين الذين يعيشون تحت خط الفقر، في حين يرى القيّمون على المجتمع أن فستان يوسف قضيةٌ عامة تنتهك شرف الأمة، صحيح أننا قد سمعنا عن رانيا يوسف وفستانها، لكن لم نسمع عن نساء يناشدن ذات المسؤولين عمّا يعانين في بيوتهنَّ، ويجردنَّ من شرفهنّ وأخلاقهنَّ كما يشتهي "القوّامون" في هذا المجتمع!، الأمر لدينا ليس بأفضل حال، فحال هذا الشرق من بعضه، نتسابق فيه بالرجوع إلى زمن "السلف"، فكم من فتاةٍ حُرِمت من جامعتها فقط لأنها خرجت قليلاً عن قيود اللباس التي ألبسها إياها المجتمع!، والخروج عن أمر "الجماعة" يمكن أن يعرّضها للقتل تحت غطاء "الشرف" في بعض الأماكن، أو للضرب المبرح في أماكن أخرى، تلك المجتمعات التي تقيس العرض والشرف بجسد إمرأة، فيما لا تنظر إلى المستقبل بوصفه طولاً ممتداً، وأفقاً لايقف عند تفاصيل كاحل فتاة.. أو عُنقها.
  

حتّى اليوم، لم يتحدّث أحد عن (العنف القائم على النوع الاجتماعي) بشكل فعّال، رغم بروز الحديث المتكرر مؤخرّاً عن مناهضة العنف ضد المرأة، إلّا أن كلمة "النوع الاجتماعي"، أو النوع "الجنسي/الجندري" يبيّن وجود عنفٍ يُمارس على كِلا الجنسين، فالرجل منذ الأمس البعيد وإلى اليوم يتحمّل أعباءً فقط لأنه أبصر النور بعضو متدلٍّ، فها هو يُفرض عليه نمط حياة محدد، ونمط مشاعر معلّب مسبقاً، فالدموع ممنوعة، والضعف مرفوض، واذا ما رحنا إلى مجتمعنا المحلي فهو يُجنّد إجبارياً ويدفع حياته كلها.. أو بعضاً منها، ويدفع فاتورة غدائه مع أنثاه، وتُرمى عليه مسؤولية العمل وإيجاد المنزل ودفع ثمنه الفلكيّ في أيامنا هذه وفرشه وتجهيزه ،العرس وتكاليفه إلخ!، الى أن بات أحد أهم مقومات فتى الأحلام لدى أغلب الفتيات وأهاليهنَّ هو جيبه الممتلئ!
  

نهايةً، لا يمكننا إنكار الظلم المُطبق على المرأة بشكلٍ عام، وفي مجتمعاتنا العربية والإسلامية بشكل خاص، لكن أليس الأجدر أن ننظر إلى عبارة (النوع الإجتماعي/الجندري/الجنسي) بدقّة؟ وأن نقرأ معاناة كِلا الجنسين بين سطورها؟
وكيف من الممكن إعادة بناء المفاهيم وإلغاء "العنف القائم على النوع" والعمل على إدراج مفاهيمٍ أخرى يتساوى فيها الجنسين؟
 
 
من زاوية "سكانر" الخاصّة بـ "راديو ماراتوس" والتي تنشر كل خميس عند السابعة مساء.

السبت، 1 ديسمبر 2018

الأيوبي تحت مجهر السوريين بعد ثمانية قرون على مماته

ناجي سليمان | ما قاله الفنان عبّاس النوري عبر لقاء معه بُثَّ على الإذاعة الزميلة "المدينة إف إم"، وما قاله قبله الأديب المصري يوسف زيدان، عن صلاح الدين الأيوبي، وعن كونه "كذبة كبيرة لها تمثال كبير أمام قلعة دمشق" كما وصفه النوري، وأنه "سفّاح" كما وصفه زيدان حيث أكدّ بالإسناد إلى المصادر التاريخية أن الأيوبي أباد الدولة الفاطمية في مصر حينها، بأبشع الطرق عبر فصل الذكور عن الإناث تاركاً إياهم كذلك حتى انقرضوا، وأنه دخل القدس صلحاً وليس محرراً. كلّ ذلك يندرج في خانة إلقاء الضوء على التاريخ المليء بالدسائس والأكاذيب، وكذلك سلخ القدسية عن شخصيات وهمية في تاريخ المنطقة.

انقسمت على إثر ذلك الآراء في مواقع التواصل الاجتماعي حول مؤيّد لرأي النوري ومن قبله زيدان وبين مدافعٍ عن الأيوبي، ومنهم من راح إلى نقد موضوع النقاش من أساسه كونه يدور حول شخصٍ عاش ومات قبل نحو ألف عام، ولكن بالتأكيد أن ما من خلاصٍ لنا في هذه المنطقة إلّا بطريقين اثنين:

أولهما هو دفن الحقبة التاريخية التي تبدأ بالأمس والرجوع بها وراءً إلى أن تنتهي قبل آلاف السنين، ورميها وراءنا بكل ما فيها من سيءٍ كثير وجيّدٍ قليل، وهذا بطبيعة الحال شبه مستحيل في ظلّ عقلٍ جمعيٍّ مبنيٍّ على تراثٍ وتقاليدٍ وعاداتٍ وموروثٍ ديني تُمارَس على أساسه حياتنا اليومية وتبنى عليه معتقداتنا وعلاقاتنا مع النفس والآخر والكون والإله.

والطريق الثاني يبداً بتنقية هذا التاريخ عبر العودة إليه ونبش جميع النقاط الجدلية فيه وإخضاعها لمنطق العقل ولمجهر المصدر الموثوق، ودحض جميع الافتراءات والأكاذيب، ونقد جميع المواضع التي تبثّ على الخلاف مجدداً وإسقاط القدسية عن أشخاصِها كائنين من كانوا، وهذا بالطبع يتطلّب بيئة مجتمعية مختلفة تماماً عمّا نعيشه اليوم، تحتاج أولاً إنساناً متحرراً من سلطة المجتمع والدين، وتتطلب نظاماً تعليمياً بعيد عن الأدلجة السياسية والدينية، وإعلاماً حرّاً، وحراكاً ثقافياً يقود رجاله المجتمع إلى مستوٍ إدراكيٍّ جديد.
 
 
راديو ماراتوس

العنف "الجندري".. عنفٌ قائم

كاريكاتير للفنان السوري مرهف يوسف همام دوبا | لا بدّ أنك قد سمعت أو قرأت، عزيزي القارئ، جملة "العنف القائم على النوع الاجتماعي&qu...