السبت، 10 نوفمبر 2018

تضييق الخناق على الصحافيين في سوريا.. رضا الباشا مثالاً

الإعلامي رضا الباشا
ناجي سليمان | يومٌ بعد آخر، يزداد تضييق الخناق على الصحافيين في سوريا، بما يتنافى مع حساسية المرحلة التي تمرّ بها البلاد وأهمية كلّ قلمٍ يقف في صفّ الدولة وسط الحرب الإعلامية المرافقة لحرب الميدان. فمنذ خمسة أشهر فقط حتى اليوم اعتقل 6 صحافيين ومنهم من يقبع في السجن حتّى الساعة من دون توجيه تهمٍ واضحة. 

ضحيّة الأمس هو الصحافي النشيط الزميل رضا الباشا، والذي نقل أحداث الحرب في حلب لحظة بلحظة لصالح قناة الميادين قبل أن يتمّ إيقافه عن العمل عقب إلقائه الضوء على عددٍ من مافيات الحرب هناك. 
حيث داهمت أمس "دوريّاتٌ مجلجلة" بيت رضا الباشا في حلب وكأنه "تاجر مخدرات" بحسب وصف الباشا عبر بيان له على حسابه الشخصي استنكر به ماحدث، رغم علمهم المسبق أنه يقيم في بيروت وليس في حلب، وأضاف الباشا "هل بهذا تحاسبوننا كصحفيين! بقانون القتل والإرهاب أم بقانون الإعلام؟!".

إننا في راديو ماراتوس نتضامن مع الزميل رضا الباشا، كما نفعل مع كلّ صحافي يعمل في البلاد، ونؤكد أن إيجاد البيئة المناسبة للعمل الإعلامي وحماية الصحافيين، ورفع أيدي المتتفّذين والمتضررين عنهم، يشكّل أولوية في مكافحة الفساد وفي إعادة بناء سوريا على الأسس الصحيحة التي نحلم بها جميعاً، وهذا بالمناسبة ما أكّد عليه الرئيس بشار الأسد في كلمةٍ توجيهيةٍ للحكومة في وقتٍ سابق، حيث طلب منهم التعاون مع الصحافيين وفتح أبوابهم لهم، وإفساح المجال أمام النقد وكشف ملفات الفساد، إلّا أن ما نشهده يومياً بأفعالٍ مشابهة لما حدث مع رضا الباشا وغيره من الزملاء، يُعتبر تجاهلاً تاماً لتوجيهات أعلى سلطةٍ رسميةٍ في البلاد.
 
 
راديو ماراتوس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

العنف "الجندري".. عنفٌ قائم

كاريكاتير للفنان السوري مرهف يوسف همام دوبا | لا بدّ أنك قد سمعت أو قرأت، عزيزي القارئ، جملة "العنف القائم على النوع الاجتماعي&qu...