الخميس، 19 أبريل 2018

التشيكيون لدول العدوان الثلاثي: من فوّضكم في الهجوم على سوريا؟


تجمّع العشرات من التشيكيين بالأمس في ساحة القديس فاتسلاف وسط العاصمة التشيكية براغ تنديداً بالعدوان الثلاثي على سوريا قبل أيام، وجاءت الدعوة من عددٍ من الأحزاب التشيكية والمنظمات المدنية أبرزها الحزب الديمقراطي الاجتماعي وبمشاركة من الحزب الشيوعي التشيكي، كما شارك في المظاهرة عدد من الطلاب السوريين المقيمين في براغ وعددٍ من المدن التشيكية


وجاءت أبرز الشعارات على رفض العدوان، ورفض الحرب بكل أشكالها، ورفض التحّرك خارج قوانين الشرعية الدولية، كما شارك في هذا التجمّع شخصيات سياسية بارزة كالرئيس الأسبق للجمعية العامة للأمم المتحدة ووزير الخارجية التشيكي الأسبق يان كافان، والذي أكّد في حوارٍ خاص مع "راديو ماراتوس" رفضه المطلق للعدوان على سوريا رابطاً إياه بحرب العراق التي قامت على كذبة كبيرة على المجتمع الدولي اسمها أسلحة الدمار الشامل، وحذّر من أن يتم إعادة ذلك السيناريو الأسود في دولٍ أخرى





وقال كافان: بأن ما حدث في سوريا قبل أيام هو عدم احترام للقانون الدولي، وأنه من المؤسف أن يتمّ استعمال شريط فيديو لجماعة الخوذ البيضاء كدليلٍ قطعي على استخدام السلاح الكيميائي ليُبنى عليه هذا الاعتداء من الدول الثلاثة.
ووجّه كافان رسالةً إلى السوريين مفادها أن العديد من الشعوب الأوروبية لم تسقط في فخ الأكاذيب الإعلامية عن سوريا متمنّياً عودة الاستقرار السياسي والأمني إلى سوريا وإيجاد حل للأزمة السورية في أقرب وقت ممكن.

يمكنكم متابعة الفيديو كاملاً مع النص العربي المرفق به عبر الرابط التالي: اضغط هنا

في المقابل قال رئيس حركة السلام التشيكية ميلان كرايتشا لـ "راديو ماراتوس": بأنّ التشيكيين اليوم متجمّعون هنا ليرفضوا العدوان على دولة ذات سيادة، ولكي ينددوا بالعدوان الذي قامت به كل من أمريكا وفرنسا وبريطانيا



تأتي هذه المظاهرة ضمن حملةٍ من ردود الأفعال الغربية الرافضة لاستخدام حججٍ واهية من أجل الاعتداء على شعوب ودولٍ ذات سيادة، ورافق هذا التحرّك مظاهرة أُخرى في جارة التشيك سلوفاكيا، حيث تجمّع عدد من السوريين في إحدى ساحات العاصمة براتيسلافا لأجل نفس الغرض، مؤكّدين أن السوريين المقيمين في دول المهجر قد تركوا عقولهم وعواطفهم على التراب السوري.




ناجي سليمان _ راديو ماراتوس 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

36 سنةً فقط يا غسان.. "أليست جديرة بأن يعيشها الإنسان بطمأنينة"؟!

"إسمع يا فيلسوفي الصغير.. الإنسان يعيش ستين سنة في الغالب، أليس كذلك! يقضي نصفها في النوم، بقي ثلاثون سنة. إطرح منها عشر سنوات ما ب...