الاثنين، 7 مايو 2018

هل يقصي الـ "مو صلاح" رونالدو وميسي عن جائزة أفضل لاعبٍ في العالم؟

محمود درويش | لم يكن يتخيّل أحد أن يصل محمد صلاح ابن قرية نجريج المصرية إلى ما وصل إليه اليوم،  بدأ الـ "مو صلاح" كما تلقّبه الجماهير الإنكليزية مسيرته في صفوف الناشئين لنادي "المقاولون العرب" حتّى تمّ تصعيده إلى الفريق الأول، اتّجه بعد ذلك للاحتراف في أوروبا وانضمّ بدايةً لنادي بازل السويسري، ومن ثمّ تشيلسي الإنجليزي ومن بعده إلى كلٍّ من فيورنتينا وروما الإيطاليَين.. وأخيراً حطّ الرحال في ناديه الحالي ليفربول الإنجليزي.

وحينما انتقل صلاح إلى ليفربول في مطلع الصيف الماضي تصاعدت الانتقادات حول ضمّه إلى نادي "الريدز" إلّا أن هذه الأصوات قد خفتت الآن بعد الإنجازات الهائلة التي أضافها نجم منتخب الفراعنة إلى النادي الإنكليزي.

لم يقتصر تأثير صلاح على احترافه في الخارج فحسب بل قلب الموازين أيضاً في تصفيات كأس العالم وكان له الفضل الكبير في تأهّل منتخب مصر إلى نهائيات كأس العالم في روسيا في الصيف المقبل.

انتقل "الفرعون" من نادي روما الايطالي الى نادي ليفربول الانكليزي بعقد قيمته 42 مليون يورو ليصبح أغلى لاعب عربي في الدوريات الأوروبية، وقد وصفت هذه الصفقة بأنها من أغبى الصفقات بالنسبة لـ نادي روما فالـ "مو صلاح" أصبح سعره أكثر من ٢٠٠ مليون يورو حسبما تسرّب عن رغبة ريال مدريد بضمّه ليردّ ليفربول لاحقاً بأن حتّى هذا الرقم لا يكفي لبيع صلاح.

قلب ابن الخامسة والعشرين عاماً حياة المشجعين العرب عموماً والمصريين خصوصاُ، فالمشجع المصري، والمدريدي، البرشلوني، والتشيلساوي، اليوفتتيوني، المنشستراوي، والميلاني و... أصبح الآن يشجّع نادي ليفربول ويصيح باسم العملاق محمد صلاح عند كلّ تسديدة أو فرصة.

صلاح الذي يعرف من أين أتى ويفتخر بأصوله المصرية القروية، يساهم بأعمالٍ خيرية دائمة في منطقته وقريته.  النجم المصري الآن أصبح من أفضل اللاعبين في العالم حيث يملك رصيداً في دوري الأبطال لهذا العام بعشرة اهداف ليحل وصيفاً على الكرة الذهبية الاوربية بعد كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد برصيد خمسة عشر هدف.

حصد الـ "مو صلاح" العديد من الجوائز أبرزها جائزة الاتحاد الأفريقي لأفضل لاعب في أفريقيا لعام 2017 وجائزة أفضل لاعب أفريقي بحسب استطلاع أجرته "بي بي سي" لعام 2017، وكذلك أفضل لاعبٍ في الدوري الإنجليزي الممتاز لعام 2018، بالإضافة إلى العديد من الجوائز الفردية الأخرى والعديد من الأرقام القياسية.
صلاح اليوم على بعد خطواتٍ قليلة من تحقيق لقب أفضل لاعب في العالم، وهو بذلك أوّل لاعبٍ عربيّ في التاريخ يقترب من هذا اللقب.
 
 
خاص راديو ماراتوس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

36 سنةً فقط يا غسان.. "أليست جديرة بأن يعيشها الإنسان بطمأنينة"؟!

"إسمع يا فيلسوفي الصغير.. الإنسان يعيش ستين سنة في الغالب، أليس كذلك! يقضي نصفها في النوم، بقي ثلاثون سنة. إطرح منها عشر سنوات ما ب...